أخبار المؤسسة
الأخبار -الضمان الاجتماعي تنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مؤسسة التدريب المهني
الضمان الاجتماعي تنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مؤسسة التدريب المهني في إقليم الوسط

الضمان: مستمرون في التعاون مع التدريب المهني لنشر ثقافة الضمان بين طلبتها نظّمت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي برنامجاً تدريبياً في مبنى الإدارة العامة للمؤسسة لمدرّبي مؤسسة التدريب المهني في إقليم الوسط حول قانون الضمان الاجتماعي والأنظمة التأمينية الصادرة بموجبه والتأمينات والمنافع التي تضمّنها. وقال مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة موسى الصبيحي خلال افتتاحه لفعاليات البرنامج مندوباً عن مدير عام المؤسسة الدكتور حازم الرحاحلة أن هذا البرنامج يأتي تنفيذاً لاتفاقية التعاون المبرمة ما بين مؤسسة الضمان الاجتماعي ومؤسسة التدريب المهني بهدف نشر الوعي والتثقيف التأميني بتشريعات الضمان من خلال إدخال مادة توعوية في البرامج التدريبية التي تقدّمها مؤسسة التدريب المهني، وقد تُرجمت هذه الاتفاقية لخطة عمل تنفيذية تضمّنت تنفيذ برامج تدريبية لمدرّبي مؤسسة التدريب المهني؛ لتأهيلهم ورفع قدراتهم المعرفية بقانون الضمان الاجتماعي وتمكينهم من تقديم شروحات تفصيلية وافية عن هذا التشريع للمتدربين الملتحِقين ببرامج التدريب المهني المختلفة، وليكونوا على اطلاع تام ومعرفة دقيقة بقضايا الضمان الاجتماعي، ومستجداته، وتطبيقاته، بما ينعكس إيجاباً على عملهم في تدريس مادة الضمان الاجتماعي للطلبة المتدربين في مراكز التدريب المهني وتعريف هؤلاء المتدربين بحقوقهم في الضمان عند التحاقهم بسوق العمل مستقبلاً. وأضاف الصبيحي بأن إدخال ثقافة الضمان الاجتماعي ضمن المناهج التعليمية والتدريبية التي يتلقّاها طلبة التدريب المهني يعزّز توجهات الضمان ورؤيته نحو ضمان شامل ومستدام، وسوق عمل فعّال يحظى العاملون فيه بالحماية المطلوبة بما ينعكس بالتالي على استقرار السوق وإنتاجية العامل ويسهم في زيادة النمو الاقتصادي في الدولة. من جانبه أكّد مساعد مدير عام مؤسسة التدريب المهني لشؤون التدريب الدكتور محمود الديسي، أن الاتفاقية الموقعة مع مؤسسة الضمان تهدف لتدريب المدربين بمؤسسة التدريب المهني على مواضيع تتعلق بحقوق العاملين في قانون الضمان ليقوموا هم بدورهم بتدريب وتعريف ملتحقي برامج التدريب المهني بهذه الحقوق والتي تأتي لخدمة شريحة كبيرة من الداخلين الجدد إلى سوق العمل، وتسليحهم وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم في قانون الضمان الاجتماعي، وهو ما ينعكس على سؤالهم عن حقهم في الشمول بالضمان عند التحاقهم بسوق العمل ضماناً لمستقبلهم وتحقيق استفادتهم من المنافع والمزايا التي يوفرها الضمان لهم. وشكر الديسي مؤسسة الضمان على استمرار تنظيمها لمثل هذه البرامج لمدّربي مؤسسة التدريب المهني والتي ستنعكس بالفائدة على خدمة الشريحة الكبيرة من الطلبة الملتحقين ببرامج التدريب المهني والذين سيلتحقون مستقبلاً بسوق العمل من خلال تعريفهم بحقوقهم وواجباتهم في قانون الضمان. وتضمن البرنامج التدريبي عدة أوراق عمل، تناولت الورقة الأولى "مستجدات الضمان الاجتماعي ودوره في الحماية الاجتماعية"، قدّمها مدير المركز الإعلامي والناطق الرسمي باسم المؤسسة موسى الصبيحي الذي أكّد أن مؤسسة الضمان تسعى لترسيخ ثقافة مجتمعية حول أهمية برامج الضمان وتأميناته لكل إنسان في المجتمع الأردني، بهدف توفير أهم مظلة حماية اجتماعية لأبناء المجتمع، وهو الدور الذي ترعاه الدولة في إطار حرصها على تأمين مصادر دخل لمواطنيها عندما يواجهون حالات فقدان القدرة على العمل أو فقدان العمل بسبب الشيخوخة أو العجز أو الوفاة أو التعطل عن العمل، مشيراً إلى أن من شأن ذلك أن يعمل على تأطير علاقة المواطن بالمصالح العليا للمجتمع، التي يأتي من ضمنها توفير مظلة حماية اجتماعية شاملة للجميع، حيث يلعب الضمان دوراً مهماً في هذا الجانب باعتباره من أهم المعالجات المانعة للفقر في الحالات المذكورة. وتناولت الورقة الثانية "الاشتراكات وأهمية الشمول بالضمان، والاشتراك الاختياري، وتأمين الشيخوخة والعجز والوفاة والخدمات الإلكترونية" قدمها مدير مديرية التوعية التأمينية علي السنجلاوي الذي بينّ بأن الشمول بالضمان الاجتماعي وبالأجر الحقيقي من أهم الحقوق التي يجب أن يحرص عليها كل من يلتحق بعمل ويستمر به لدى أي منشأة عاملة على أرض المملكة ومنذ الشهر الأول لالتحاقه بالعمل فيها، لأن المنافع التأمينية التي سيحصل عليها تعتمد بطريقه أو بأخرى على الأجر الخاضع وعلى فترة الشمول فكلما زادت فترات الشمول والأجر المشمول عليه زادت القيمة المادية لهذه المنافع سواء كانت مترتبة عن إصابة عمل، أو بدلات تأمين أمومة أو تعطل عن العمل أو رواتب اعتلال عجز طبيعي أو رواتب تقاعدية بمختلف أنواعها. فيما استعرضت الورقة الثالثة "تأميني الأمومة والتعطل عن العمل وإصابات العمل"، وقدّمها محمود الحياري من مديرية التوعية التأمينية في المركز الإعلامي الذي قدم شرحاً حول شروط استحقاق هذه المنافع التأمينية والتي تسهم في توفير الحماية للمؤمن عليهم، مستعرضاً الشروط والآليات المرتبطة بها. يشار إلى أن الاتفاقية المبرمة بين المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ومؤسسة التدريب المهني تم توقيعها في عام 2014 وتم منذ ذلك التاريخ تم عقد برنامج تدريبي سنوي لمدربي مؤسسة التدريب المهني في كل من إقليم الشمال والوسط والجنوب، بالإضافة إلى طباعة (25) ألف نسخة من الكتيب التعريفي حول قانون الضمان الاجتماعي الصادر عن المؤسسة وتوزيعها على طلبة مؤسسة التدريب المهني الذين تم تعريفهم بالقانون.

قيم هذا


Loading..
المتواجدون حاليا
عددالزوار
جميع الحقوق محفوظة © 2018 مؤسسة التدريب المهني
تطوير - مديرية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - وحدة الحكومة الإلكترونية