أخبار المؤسسة
رزنامة الاحداث
 
< >
التصويت
ما رأيك بالبرامج التدريبية التي تدرب بالمؤسسة؟
أؤيد بشدة
لا أؤيد
محايد
ارفض بشدة
الأخبار -عبيدات يكرِّم مجموعة من الشركاء والداعمين لقطاع الضيافة
عبيدات يكرِّم مجموعة من الشركاء والداعمين لقطاع الضيافة

تحت رعاية مدير عام مؤسسة التدريب المهني المهندس زياد عبيدات وبالتعاون مع جمعية الطهاة الأردنيين تم اليوم تكريم عدد من من الشركاء والداعمين لقطاع الضيافة
واستهل المهندس عبيدات حفل التكريم قائلاً: " يأتي تكريم هذه الكوكبة في إطار تعزيز الشراكة ما بين مؤسسة التدريب المهني والقطاع الخاص في مجال الضيافة والفندقة وبحضور عدد كبير من المدراء العامين و مدراء الموارد البشرية  ومدراء الطعام والشراب و( والشيف التنفيذي )في الفنادق والمطاعم وشركات الغذاء  مما يدل على عمق التعاون ما بينهم وبين المؤسسة الأمر الذي أثمر من خلال هذه الشراكة وعبر أعوام طويلة مضت عن توليد فرص عمل متعددة للشباب الأردني الذين نرى اليوم مجموعة منهم وقد تبوَّأوا ووصلوا الى مراكز مرموقة بعد أن تلقوا بدايات تدريبهم النظري والعملي في مشاغل المؤسسة مما يجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز"
وأضاف المهندس عبيدات:" أن السياحة تُعد ظاهرةً اقتصاديةً حضارية تُعبر عن حاجات انسانية وتحقق التواصل بين شعوب الارض وثقافاتها ، وفي الوقت نفسه تمثل مورداً اقتصادياً يُسهم في معالجة الكثير من مشاكلها، واهمها البطالة وعلى قاعدة (لا سياحة بلا فنادق) يبرز الدورالأهم للقطاع الفندقي بمؤهلاته الذاتية كوعاء لإستيعاب القوى العاملة  وخلق فرص العمل والتشغيل، في القطاع الفندقي يكتسب هذا المعيار أهمية ليس من كون (متلقي الخدمة) هو نقطة البداية والنهاية لأنشطة سواء في مجال الخدمات او الايواء او المغريات الاخرى للإنفاق بل من اعتماد تقديم تلك الخدمات في الغالب على العنصر البشري مما يجعله وعاءاً مهماً لتوفير فرص العمل والتشغيل ومعالجة البطالة لا سيما ان نوعية الخدمة وجودتها يرتبط الى حدِ بعيد بعدد اليد العاملة ومؤهلاتها الذي يمثل مؤشراً كمياً ونوعياً يمكن الاعتماد عليه في تحديد دور القطاع ، وهذا ما يجعل الفنادق لا تُعبر عن مظاهر حضارية او ثقافية تسهم في تكوين الصورة الذهنية للسائح فحسب بل هي وحدات اقتصادية لها اهميتها على مستوى الانفاق والتشغيل.
وألقى معالي أسامة الدباس وزير السياحة الأسبق مدير عام فندق (سان روك) كلمة عبر فيها عن سعادته للتواصل الذي يقام ما بين مؤسسة التدريب المهني والقطاع الخاص لما فيه من آثار إيجابية تنعكس على الاقتصاد الوطني ، مؤكدا أن العاملين في قطاع الفنادق يشكل منه الأردنيين نسبة عالية وكبيرة وتقترب لتكون ١٠٠% ، منوها بالدور المحوري والهام لمؤسسة التدريب المهني في تزويد هذا القطاع باليد العاملة والمهارة والمدربة .
كما تحدث في الاحتفال د. احمد صلاح المدير الإداري في شركة سالي ( حلويات نفيسة وفروا سلاد ومطاعم لبنان الشمال) منوها بالتعاون الكبير والمثمر مع مؤسسة التدريب المهني التي تعد الذراع الفني لوزارة العمل وأحد أهم مزويدي التدريب في المملكة والاقليم
ومن جهته ذكر شادي ابو خديجة رئيس جمعية الطهاة الأردنيين أنه أحد خريجي مؤسسة التدريب المهني عام 1995 وأنه يرجع الفضل  لهذه المؤسسة العريقة  ، التي اجتاحت له التدريب حتى وصل إلى أعلى درجات الكفاءة ، وأن معظم خريجي هذه المؤسسة هم اليوم في مراتب ودرجات متقدمة في أعمالهم سواء في الفندقة او الطعام والشراب أو فنون الطهي ، واضاف نستطيع القول إننا من( صنع مؤسسة التدريب المهني )
كما تحدث الشف التنفيذي لمجموعة شركة نبيل نضال البريحي والذي قال إنه من خلال عمله في عدد كبير من البلدان وتجواله وعمله ، يلحظ أن مؤسسة التدريب المهني لها بصمات كبيرة وواضحة في قطاع الفندقة والسياحة وفنون الطهي ، بل تعد ماركة لها اسم عريق يحق لنا الافتخار بها
وفي نهاية الحفل وزع المهندس عبيدات دروع التكريم على المدعوين بحضور  مجموعة من المساعدين ومدراء المؤسسة

قيم هذا


Loading..
المتواجدون حاليا
عددالزوار
جميع الحقوق محفوظة © 2018 مؤسسة التدريب المهني
تطوير - مديرية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - وحدة الحكومة الإلكترونية