أخبار المؤسسة
الأخبار -مدير عام مؤسسة التدريب المهني يدعو لتفعيل الاستراتيجية الوطنية لتنمية
مدير عام مؤسسة التدريب المهني  يدعو لتفعيل الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية

دعا مدير عام مؤسسة التدريب المهني ماجد الحباشنة إلى تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية بما يضمن تحقيق النتائج المطلوبة ما بين المجالس الثلاثة المسؤولة عن رسم السياسات الخاصة بتنمية الموارد البشرية وبما يحقق تحسين جودة  نظام التعليم العام والمتوسط والجامعي بالإضافةإلى تحسين مخرجاته لتكون متوائمة مع احتياجات سوق العمل.
وأضاف الحباشنة في محاضرة ألقاها في مركز زمزم للدراسات بعنوان (نظام التعليم والتدريب المهني وأثره على النمو الاقتصادي ومعدلات البطالة) أن التعليم والتدريب المهني والتقني لا يزال يعاني من التشتت وتعدد المرجعيات الأمر الذي ينعكس سلبا على توجيه الأردنيين نحو هذا النوع من التعليم وضبط مدخلاته ومخرجاته وضرورة إيجاد رؤية جديدة تعالج تحسين جودة هذا النظام وفعاليته لزيادة نسب المشتغلين والحد من مشكلة البطالة.
وأشار الحباشنة الى أن البطالة مشكلة وطنية لا بد أن تتظافر فيها جهود كافة الأطراف وفي مقدمتها القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، كما ويجب ان تركز على بناء شراكة حقيقية مع القطاع الخاص المُشِغل الرئيس للموارد البشرية في ظل تراجع دور القطاع العام في قضايا التشغيل والتي لا تتجاوز من 6% الى 7% في وظائف تحدث غالبا لبنية احتياجات وزارتي الصحة والتربية.
وبين الحباشنة أن عدم العدالة في توزيع مكسبات التنميةحرم العديد من المحافظات والمناطق من إيجاد فرص العمل المطلوبة بسبب تركيز الاستثمارات في مناطق عمان والزرقاء واربد، الأمر الذي يستدعي ان تبنى الخطط القادمة على مبدأ التركيز لجذب الاستثمارات لهذه المناطق لخلق التوازن المطلوب بين كافة  محافظات ومناطق المملكة.
وأشــار الحباشنة الى أن أعداد الداخلين الجدد إلى سوق العمل تقدر بحوالي (120 الف) سنويا معظمها من نواتج النظام التعليمي في ظل الفرق الشاســع بين أعداد الداخــلين الجدد وفرص العــمل المستحدثة والتي قدرت بــ 54 الف فرصة عمل في عام 2013.
وأوضح الحباشنة ان مؤسسة التدريب المهني بدأت بخطوات إصلاحية منذ خمس سنوات وذلك من خلال إطلاق مشروع إعادة هيكلة المؤسسة تنفيذا لتوصيات الأجندة الوطنية وبتمويل من البنك الدولي، وقد تم تنفيذ مشروع إعادة هيكلة المؤسســـة بالتعاون مع شـــركة ماليزية خلال الفترة من عام 2011-2013، ويهدف المشروع الى تطوير وتنفيذ نموذج للتدريب وفق احتياجات أصحاب العمل (نظام موجه بالطلب).
ولفت الحباشنة الى ان المؤسسة لديها 44 معهدا للذكور والإناث في مختلف محافظات المملكة تتضمن ما يقارب 338 مشغلا مجهزا بأحدث التجهيزات لمختلف التخصصات المهنية.
كما ان المؤسسة قد توسعت مؤخرا في استحداث ثلاثة مراكز للتميز لتطبيق تخصصات مهنية نوعية وجديدة لأول مرة هذا العام في مجالات الصناعات الدوائية في مدينة السلط بالشراكة مع الاتحاد الاردني لمنتجي الادوية، والطاقة والطاقة المتجددة في محافظة معان بالشراكة مع شركة تطوير معان وجمعية ادامة، وتخصص للمياه والبيئة في محافظة العاصمة بالتعاون مع الوكالة الفنية الالمانية للتعاون الدولي GIZ.
كما بين الحباشنة ان المؤسسة قد تعاملت خلال عام 2014 مع (16 الف) متدربا ومتدربة بالتعاون والشراكة مع القطاع الخاص.
وقد شملت خدماتها التدريبية نزلاء مراكز الاصلاح والتأهيل ضمن اتفاقية عقدتها مع مديرية الامن العام بالإضافة الى تدريب الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن مهن تتناسب مع إعاقتهم الجسدية.

قيم هذا


Loading..
المتواجدون حاليا
عددالزوار
جميع الحقوق محفوظة © 2018 مؤسسة التدريب المهني
تطوير - مديرية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - وحدة الحكومة الإلكترونية