VTC
أخبار المؤسسة
الأخبار -(8358) شاباً وشابة استفادوا من برامج التدريب المهني
(8358) شاباً وشابة استفادوا من برامج  التدريب المهني

(التقرير الصحفي المفصل عن انجازات مؤسسة التدريب المهني الذي تم نشره في صحيفة الراي – صفحة الشباب يوم  الاحد 14/6/2015)
خرجت مؤسسة التدريب المهني مايقارب (8358) متدربا ومتدربة في العام الماضي، من خلال تقديم خدمات التدريب والتطوير المهني وفقاً لاحتياجات سوق العمل والمجتمع بالشراكة مع القطاع الخاص.
حيث قامت المؤسسة بالتعامل مع عدد اجمالي من المتدربين بلغ حوالي (21504)، منهم (12564) ممن سجلوا في العام الماضي، و(8940) ممن استمروا بالتدريب من الاعوام السابقة.
  ومؤسسة التدريب المهني أنشئت بموجب القانون المؤقت رقم (35) لسنة 1976 وتعمل حاليا بموجب القانون رقم (11) لسنة 1985 ( قانون مؤسسة التدريب المهني وتعديلاته ) والقانون رقم 27 لسنة 1999 (قانون تنظيم العمل المهني)  والقانون المعدل رقم (50) لسنة 2001  والذي يركز على المهام المتعلقة بالتنظيم والعمليات مع اهتمام خاص بالحاكمية (الإدارة) وبعض المهام الرئيسة الأخرى.
وفي السياق قال مدير عام المؤسسة ماجد الحباشنة «تقدم المؤسسة خدماتها لكافة المواطنين بغض النظر عن مستواهم التعليمي من مبدأ التعليم المستمر مدى الحياة، سواء في برامج الإعداد المهني بكافة مستوياتها المهنية أو برامج رفع الكفاءة للعمال الممارسين في سوق العمل،كما تقوم المؤسسة بتقديم خدمات التدريب والاستشارات في مجال السلامة والصحة المهنية للحد من الحوادث في مواقع العمل،وتدريب المدربين والمشرفين في النواحي المسلكية والإدارية،وتطويرعمل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والمساهمة في تنظيم سوق العمل الأردني من خلال عقد اختبارات تحديد المستوى المهني من ناحية، وتصنيف محلات ممارسة المهن من ناحية أخرى.
 وبلغ عدد المتدربين الذين تم تدريبهم منذ إنشاء المؤسسة وحتى نهاية العام الماضي ما يزيد عن (300.000) متدرب ومتدربة وبنسبة مشاركة للمرأة بلغت في العام  نفسه حوالي (30% ) من عدد المتدربين.
 ونوه الحباشنه الى ان المؤسسة لم تغفل عن مسؤوليتها الاجتماعية في المساهمة بالتصدي لظاهرة الفقر والبطالة؛ من خلال شراكتها العديدة مع القطاع الخاص،وقد تمثل ذلك بشكل واضح في تنفيذ وإعداد البرامج التدريبية المتنوعة بهدف إعداد الملتحقين الإعداد المهني الذي يؤهلهم ويمكنهم من الالتحاق في سوق العمل والقدرة على  التشغيل الذاتي.
 وبين ان رؤية المؤسسة الريادة والتميز في تقديم خدمات التدريب والتطوير المهني، ورسالتها تقديم خدمات التدريب والتطوير المهني، وفقاً لاحتياجات سوق العمل والمجتمع بالشراكة مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني من خلال :اعداد وتنفيذ برامج التدريب المهني المختلفة، تنظيم ممارسة المهن في سوق العمل، والدعم الفني لإنشاء وتطوير المؤسسات الغيرة والمتوسطة.
  واشار الحباشنه الى ان الاهداف الاستراتيجية للمؤسسة هي الاستجابة لمتطلبات سوق العمل والمجتمع  بجودة مضمونة ومستدامة، تطوير نظام تدريب مهني يتصف بالكفاءة والفعالية والاستدامة والارتباطية والمسائلة والاستجابة لمتطلبات السوق، وزيادة مشاركة القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.
    واكد الحباشنه على ان المؤسسة تنفذ برامجها التدريبية المهنية الآتية لمستويات العمل الأساسية (محدد المهارات، الماهر، المهني) وفقاً للسلم الفني للمهارات ضمن قطاعات الصناعة والتعدين والإنشاءات والخدمات والزراعة؛ من خلال معاهدها المنتشرة في مختلف محافظات وألوية المملكة ومواقع العمل بالتعاون والشراكة مع القطاع الخاص وهي: برامج الإعداد المهني يتم فيها إعداد المتدربين في مستويات العمل الأساسية الثلاثة، وبرامج الدبلوم التقني والفني للالتحاق في سوق العمل وتزويدهم بالمهارات الأدائية والمعرفية والاتجاهية والمهارات الحياتية اللازمة حسب السلم الفني للمهارات، بالاضافه لبرامج رفع الكفاءة يلتحق بها العمال الممارسون في سوق العمل لرفع كفاءتهم الفنية في مجال تخصصهم، وبرامج تدريبية قصيرة للتدريب المستمر وخدمة المجتمع المحلي يتم تنفيذها دون مستوى مهني، برامج تدريبية في مجال السلامة والصحة المهنية بهدف تدريب العاملين في المؤسسات والشركات في القطاعين العام والخاص، وبرامج تدريب المدربين والمشرفين لرفع كفاءتهم في اساليب التدريب والتعليم ورفع كفاءتهم في المهارات الادارية والاشرافية، وكذلك برامج اعداد وتدريب السواقين لرفع كفاءتهم للارتقاء من فئة الى فئة اعلى كما هو معمول به لدى المعهد المروري الاردني، وبرامج الدبلوم التقني والدبلوم الفني بالتعاون مع جامعة البلقاء التطبيقية بموجب اتفاقية تعاون تم توقيعها، يتم بموجبها تنفيذ تسعة برامج تدريبية جديدة لمستوى الدبلوم وهو المستوى الرابع في السلم الفني للمهارات وتتميز هذه البرامج كونها تركز على إكساب الطلاب المهارات الأدائية والمسلكية ومهارات التطوير الذاتي تحقيقاً للرؤية الملكية السامية بتخريج أجيال من الفنيين القادرين على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة ومواكبة التطور المستمر والسريع لهذه التكنولوجيا.
ونوه الحباشنه الى ان المؤسسة تنفذ برامجها التدريبية في مختلف المجالات المهنية ومنها : تشكيل المعادن والصيانة الميكانيكية العامة، الكهرباء (قوى)، صيانة المركبات والآليات، الإلكترونيات، الخدمات الشخصية، تقنية المعلومات، البيع والخدمات التجارية، الصناعات الدوائية، الصناعات الغذائية، صناعة الحرف التقليدية اليدوية، التكييف والتمديدات الصحية، النجارة والتنجيد والديكور، الفندقة والسياحة، الصناعات النسيجية والجلدية، الإنشاءات، الطباعة والتجليد، المياه والبيئة، والمهن الزراعية. كما يتم تنفيذ أية برامج تدريبية في أية مجالات مهنية أخرى وفقاً لاحتياجات الفئة المستهدفة.
واضاف الحباشنه «تستجيب المؤسسة لمتطلبات واحتياجات سوق العمل من خلال تنفيذها للأنماط التدريبية التالية: التدريب المؤسسي ( On Job Training) داخل المعاهد، التدريب المؤسسي  خارج المعاهد( Off Job Training) في المؤسسات الإنتاجية والخدمية، والتدريب التشاركي Dual System  يتم في المعاهد ومواقع العمل معاً.
 واوضح الحباشنه ان معاهد التدريب المهني تتوزع في مختلف محافظات وألوية المملكة؛ بهدف تقديم الخدمات للتجمعات الصناعية والخدمية والسكانية، حيث أنشأت المؤسسة ما مجموعه (43) معهداً موزعه على ثلاث مديريات للتدريب المهني في الأقاليم (الوسط، الشمال، الجنوب)، حيث تحتوي على (338 ) مشغلا تدريبيا بطاقة استيعابية تقدر ب(10000) متدربا ومتدربة سنويا.
  وذكر ان المؤسسة نفذت عدة مشاريع منها: مشروع تطور كفاءة استخدام المياه والطاقة ( TWEED Project GIZ) بالتعاون مع والوكالة الالمانية للتعاون الدولي GIZ  ووزارة المياه والري، ومشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي (الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية)، والمشروع الكوري KOICA – الوكالة الكورية للانماء الدولي الخاص بتوسعة وإنشاء مباني في كل من معهد معان والمعهد الاردني الكوري للتكنولوجيا في الهاشمية، والمشروع السنغافوري لتحديث البنية التحتية والتجهيزات التدريبية في المركز الإقليمي للتدريب على التكييف، وتدريب وتاهيل المدربين من داخل وخارج الاردن، وإجراء الصيانة اللازمة للتجهيزات التدريبية المتوفرة المركز الإقليمي، بالاضافة الى مشروع تعزيز مشاركة الاناث وذوي الاعاقة،  وتدريب (740)  فتاه على تخصصات مختلفة، وتدريب (153) من الاشخاص من ذوي الاعاقة على مجموعة من التخصصات التي تناسبهم واعادة تاهيل البنية التحتية لمعهدي عجلون والسلط  لتتلائم مع احتياجاتهم.
 يذكر ان المؤسسة انشأت عدة مشاريع منها: مركز متميز للتدريب على الصناعات الدوائية في محافظة البلقاء، بالشراكة مع الاتحاد الاردني لمنتجي الادوية، وتوفير الكوادر التدريبية والخبرات وصيانة المبنى وتوفير التجهيزات واعداد واعتماد البرامج التدريبية، وتنفيذ التدريب ل ( 33 متدرب ومتدربة|) في برنامج «فني تشغيل وحدات إنتاج الادوية». وإنشاء مركز للتدريب على الطاقة والطاقة المتجددة في محافظة معان بالشراكة مع شركة تطوير معان وجمعية ادامة، وقد تم الانتهاء من أعمال الصيانة لمبنى المركز وتوريد أجهزة ومعدات التدريب، واعداد واعتماد البرامج التدريبية وتنفيذ التدريب لــ(29 متدربا) في «برنامج مركب خلايا كهروضوئية». اضافة لانشاء مركز للتدريب على المياه والبيئة في محافظة العاصمة بالتعاون مع الوكالة الفنية الالمانية للتعاون الدولي GIZ، حيث تم توفير الكوادر التدريبية والخبرات وصيانة المبنى وتوفير التجهيزات وإعداد واعتماد البرامج التدريبية وتنفيذ التدريب لــ (32 متدربا ) في «برنامج فني تشغيل محطات معالجة مياه الصرف الصحي» و»برنامج تشغيل محطات تنقية مياه الشرب». ودعا الحباشنة إلى تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية بما يضمن تحقيق النتائج المطلوبة ما بين المجالس الثلاثة المسؤولة عن رسم السياسات الخاصة بتنمية الموارد البشرية، وبما يحقق تحسين جودة  نظام التعليم العام والمتوسط والجامعي بالإضافة إلى تحسين مخرجاته لتكون متوائمة مع احتياجات سوق العمل. مشيرا الى أن البطالة مشكلة وطنية لا بد أن تتظافر فيها جهود كافة الأطراف وفي مقدمتها القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، كما ويجب ان تركز على بناء شراكة حقيقية مع القطاع الخاص المُشِغل الرئيس للموارد البشرية في ظل تراجع دور القطاع العام في قضايا التشغيل والتي لا تتجاوز من (6 الى 7)% في وظائف تحدث غالبا لبنية احتياجات وزارتي الصحة والتربية.
 وبين الحباشنة أن عدم العدالة في توزيع مكتسبات التنمية حرم العديد من المحافظات والمناطق من إيجاد فرص العمل المطلوبة بسبب تركيز الاستثمارات في مناطق عمان والزرقاء واربد، الأمر الذي يستدعي ان تبنى الخطط القادمة على مبدأ التركيز لجذب الاستثمارات لهذه المناطق لخلق التوازن المطلوب بين كافة  محافظات ومناطق المملكة، مشيرا الى ان مؤسسة التدريب المهني بدأت بخطوات إصلاحية منذ خمس سنوات وذلك من خلال إطلاق مشروع إعادة هيكلة المؤسسة تنفيذا لتوصيات الأجندة الوطنية وبتمويل من البنك الدولي، وقد تم تنفيذ مشروع إعادة هيكلة المؤسســـة بالتعاون مع شـــركة ماليزية خلال الفترة من عام 2011-2013، ويهدف المشروع الى تطوير وتنفيذ نموذج للتدريب وفق احتياجات أصحاب العمل (نظام موجه بالطلب)؛ وقد شملت خدماتها التدريبية نزلاء مراكز الاصلاح والتأهيل ضمن اتفاقية عقدتها مع مديرية الامن العام بالإضافة الى تدريب الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن مهن تتناسب مع إعاقتهم الجسدية.


قيم هذا


Loading..
المتواجدون حاليا
عددالزوار
جميع الحقوق محفوظة © 2018 مؤسسة التدريب المهني
تطوير - مديرية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - وحدة الحكومة الإلكترونية