Logo 2 Image




نشأة المؤسسة

أنشئت مؤسسة التدريب المهني بموجب القانون المؤقت رقم (35) لسنة (1976) كأحد المشاريع التنموية في الخطة الخمسية (1976 – 1980) بهدف التوسع في إعداد القوى العاملة المدربة، وتنظيم سوق العمل، حيث باشرت أعمالها عام 1977.

وتعمل المؤسسة حالياً بموجب القانون الدائم قانون مؤسسة التدريب المهني رقم (11) لسنة (1985) وتعديلاته لسنة 2001.

وتقدم المؤسسة خدماتها لكافة المواطنين بكافة مستوياتهم التعليمية من مبدأ التعليم المستمر مدى الحياة، سواء كان ذلك برامج الاعداد المهني بمستوياتها المختلفة، او برامج رفع الكفاءة للعمال الممارسين في سوق العمل، كما تقوم المؤسسة بتقديم خدمات التدريب والاستشارات في مجال السلامة والصحة المهنية للحد من الحوادث في مواقع العمل، وتدريب المدربين والمشرفين في النواحي المسلكية والادارية، وتطوير عمل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

ويُعدُّ التدريب المهني ضرورة مُلحة لسد حاجة سوق العمل من الفنيين والمهنيين، وقد حظي تعليم الإنسان وتدريبه الإهتمام الكافي من الدولة الأردنية منذ نشأتها، وهو ما ظهر جلياً في كتب التكليف للحكومات المتعاقبة وفي خطب العرش وفي الأوراق النقاشية لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم (حفظه الله ورعاه).

المؤسسة بالأرقام

عدد المعاهد (35) معهد في كافة المحافظات وعدد مواقع التدريب (43) موقع.

عدد المشاغل (348).

عدد المعاهد الخاصة بالإناث (10) معاهد.

عدد المعاهد المجهزة لذوي الإعاقة (13) معهد.

الطاقة الإستيعابية (10000) والطاقة التشغيلية (20000).

عدد العائلات المهنية (19).

عدد التخصصات المطبقة (100).

عدد الموظفين (1245).

عدد الخريجين لغاية الان يزيد عن (400000) متدرب ومتدربة بنسبة إناث (32%).

معدل التشغيل حوالي (61%) وفي بعض القطاعات تجاوز 95%.


البرامج التدريبية في المؤسسة

  • ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻹﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ: ﻭﻫﻲ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺘﺪﺭﺑﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻻﺳﺎﺳﻴﺔ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ؛ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ ﻭﺍﻟﻤﺎهر ﻭﻣﺤﺪﺩ ﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ، ﻭﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻡ ﺍﻟﺘﻘﻨﻲ ﻭﺍﻟﻔﻨﻲ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎﻕ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺗﺰﻭﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻻﺩﺍﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﺮﻓﻴﺔ ﻭﺍﻻﺗﺠﺎهية ﻭﺍﻟﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﺴﻠﻢ ﺍﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﻬﺎﺭﺍﺕ، ﺍﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺿﻤﻦ ﻧﻤﻄﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻻﻭﻝ.
  • ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺭﻓﻊ ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺓ: ﻭﻫﻲ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﻮﻥ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءتهم ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺗﺨﺼﺼﻬﻢ ﻭﺗﺸﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءﺓ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﻴﻦ ﻭ ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻬﻨﻲ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻠﻴﻪ.
  • ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻭﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ: ﻭﻫﻲ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬها ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺩﻭﻥ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻬﻨﻲ.
  • ﺑﺮﺍﻣﺞ التدريب ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ: ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ، ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺨﺎﺹ، ﻭﺭﻓﻊ ﻛﻔﺎءﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ.
  • ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻓﻴﻦ ﻭﺗﻘﺴﻢ ﺍﻟﻰ ﻧﻮﻋﻴﻦ: ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺪﺭﺑﻴﻦ، وﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﻴﻦ.

أنماط التدريب في المؤسسة

انتقلت المؤسسة بنمط التدريب في الأردن من التدريب المؤسسي الذي كان يمارس في المدارس الصناعية والمراكز الحرفية في وزارة التربية والتعليم، إلى نمط جديد من التدريب يعتمد على التدريب في مواقع العمل لتزويد المتدربين بالمهارات الأدائية اللازمة لممارسة العمل، حيث توسعت المؤسسة بتقديم خدماتها في كافة محافظات المملكة لخدمة التجمعات الصناعية والسكانية ومؤسسات المجتمع المدني. ويكمن التدريب في المؤسسة بالأنماط التالية:

أولاً: التدريب المؤسسي

تدريب المتدربين  داخل المشاغل  ومعاهد المؤسسة لتزويدهم وإكسابهم المهارات الأدائية والمعارف المهنية المرتبطة بها والاتجاهات السلوكية. يؤخذ على هذا النمط إن المتدربين يتدربون على أنشطة تدريبية غير حقيقية بالإضافة إلى إن التسهيلات التدريبية هي الأخرى مخصصة لغايات التدريب.

ثانياً: التدريب  في مواقع العمل  (In-job Training)

هو النمط التدريبي الذي يرتكز أساسا على تدريب المتدربين في مواقع العمل وعلى تسهيلات وظروف إنتاج عمل حقيقي لتزويد وإكساب المتدربين بالمهارات الأدائية والاتجاهات السلوكية  لعمل معين، ويقع ضمن هذا النمط التدريب على رأس العمل (On-the-job) ويعد هذا النمط من الأنماط المفضلة لبعض المهن مثل خدمة الطعام أو خدمة الغرف أو غيرها من المهن التي تصقل مهارات المتدرب وتطورها عبر عمله في هذه المواقع كما ان نمط التدريب في مواقع العمل يمثل فرصة للمتدربين للتدرب على أعمال لا تدرب عليها المؤسسات التدريبية ولا يوجد لها فرص تدريب او برامج. ينفذ هذا النمط من التدريب عن طريق إشراك المتدرب لفترة تهيئة على المهارات الحياتية والعلاقات البينية (مهارات الاتصال والتواصل العمل بروح الفريق التعامل مع الرؤساء والمرؤسين) وبعدها يرسل المتدرب إلى مواقع العمل لاكتساب المهارات الأدائية والاتجاهات السلوكية الصحيحة بالإضافة إلى المعلومات النظرية لها.

ثالثاً: النظام المزدوج (Dual System)

تستخدم المؤسسة هذا النظام في البرامج المخصصة لمستوى محدد المهارة والماهر والفني/المهني. وتجمع عملية التعليم والتعلم بين عمليات التدريب التي تتم في المعاهد والتدريب في المصانع التابعة لقطاع الصناعة، أما الإشراف على المتدربين في مواقع التدريب في قطاع الصناعة فيقوم به المدربون، لكن ليس هناك خطوط عريضة يمكن الاعتماد عليها لتقييم المعارف والمهارات التي اكتسبها المتدربون أثناء تواجدهم في بيئة غير تعليمية في المشاغل التابعة لقطاع الصناعة.

 

كيف تقيم محتوى الصفحة؟